أوقفت شركة شل الهولندية العملاقة أعمال التنقيب عن النفط والغاز في منطقة القطب الشمالي قبالة سواحل آلاسكا بعد « نتائج مخيبة » من إحدى الآبار الرئيسية في بحر تشوكشي.

وفي بيان مفاجئ، قالت الشركة، المعروفة كذلك بـ « رويال داتش شل »، إنها ستنهي أعمال التنقيب قبالة سواحل آلاسكا « في المستقبل المنظور ».

وأوضحت أنها لم تعثر على كميات كافية من النفط والغاز في حقل « برغر جيه » بما يضمن مزيدا من أعمال التنقيب.

وأنفقت شل قرابة 7 مليارات دولار (4.5 مليار جنيه إسترليني) في التنمية البحرية بالقطب الشمالي في بحريْ تشوكشي وبوفورت.

وقال مارفن أودم، رئيس « شل الولايات المتحدة »: « الشركة لا تزال ترى إمكانات مهمة للتنقيب في منطقة الحوض، ويتوقع أن يكون للمنطقة في النهاية أهمية إستراتيجية بالنسبة لآلاسكا والولايات المتحدة ».

وأضاف: « غير أن التنقيب في هذه المنطقة من الحوض أدى بشكل واضح إلى نتائج مخيبة ».

وعلى مدار فصل الصيف، حاول محتجون في قوارب مطاطية دون جدوى إيقاف سفن مرتبطة بشركة شل في مدينتيْ سياتل وبورتلاند في أوريغون الأمريكية.

وقالت الشركة الهولندية إنها ستتحمل الأعباء المالية الناجمة عن إيقاف الاستكشاف التي ستفصح عنها في نتائج الربع الثالث للشركة.

وتمتلك شل عقودا حالية لمنصات الحفر والسفن وغيرها من الأصول.