المشاركة المكثفة لسكان الأقاليم الجنوبية في الانتخابات دليل ديمقراطي على تشبث أبناء الصحراء بالوحدة الترابية للمملكة

أكد جلالة الملك محمد السادس ، أن “المشاركة المكثفة” لسكان الأقاليم الجنوبية، في الانتخابات الأخيرة، “دليل ديمقراطي آخر، على تشبث أبناء الصحراء بالوحدة الترابية، وبالنظام السياسي لبلادهم”.
وقال جلالة الملك ،في الخطاب الذي ألقاه جلالته يوم الجمعة  9 أكتوبر 2015 في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية التاسعة: “لقد سجلنا،ببالغ الاعتزاز، المشاركة المكثفة لسكان أقاليمنا الجنوبية، في الانتخابات الأخيرة، وهو دليل ديمقراطي آخر، على تشبث أبناء الصحراء بالوحدة الترابية، وبالنظام السياسي لبلادهم”
وأبرز جلالة الملك أن هذه المشاركة المكثفة لسكان الأقاليم الجنوبية تعكس أيضا “حرصهم على الانخراط الفعال في المؤسسات الوطنية”.
كما أكد جلالة الملك “أن الشرعية الشعبية والديمقراطية التي اكتسبها المنتخبون، الذين تم اختيارهم بكل حرية، تجعل منهم الممثلين الحقيقيين لسكان الصحراء المغربية، وليس أقلية تقيم خارج الوطن وتحاول، واهمة، تنصيب نفسها، دون أي سند، كممثل لهم.