استراتيجية متكاملة للقضاء على مشكلة رائحة الفم الكريهة.

1. تنظيف اللسان

يساعد ذلك على إزالة البكتيريا التي تنتج مركبات الكبريت المتطايرة، مما يؤدي إلى التقليل من الرائحة التي تسببها. يمكنك القيام بذلك عن طريق تنظيف لسانك بالفرشاة، ولكن الطريقة الأفضل هي أن تقوم بكشط الطبقة الموجودة على لسانك من الخلف إلى الأمام باستخدام مكشطة اللسان.

عندما تقوم بتنظيف لسانك بفرشاة الأسنان، قد يكون ذلك مجرد نقل للبكتيريا المسببة للرائحة الكريهة لأماكن أخرى على لسانك، ولكن تصميم مكشطة اللسان يسمح لها بحمل المزيد من البكتيريا من الفم عند الكشط إلى الأمام.

ووفقا للدراسات الطبية الحديثة، فإن الأشخاص الذين يستخدمون مكشطة اللسان يقل لديهم انتاج مركبات الكبريت المتطايرة بنسبة 42% في مقابل 33% لأولئك الذين يستخدمون فرشاة الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، فإن آثار كشط اللسان تستمر لفترة أطول.

2. استخدام الفرشاة والخيط لتنظيف الأسنان مرتين يومياً

يجب عليك إزالة جزيئات الطعام الصغيرة والكائنات الدقيقة التي يمكن أن تؤدي إلى مركبات الكبريت المتطايرة. وإذا لم تكن تستخدم الخيط، يجب عليك تجربته وملاحظة النتيجة، حيث إن ذلك سيؤدي إلى القضاء على البيئة الخصبة للبكتيريا الضارة ويدفعك لبدء استخدم الخيط بانتظام. ويجب أن تأخذ في اعتبارك أن التهاب اللثة يمكن أن يؤدي إلى انتاج مركبات الكبريت المتطايرة ورائحة الفم الكريهة، لذلك فإن فحوصات الأسنان المنتظمة هي أمر ضروري لتجنب ذلك.

3. الحفاظ على فمك رطباً

عندما تعاني من جفاف الفم، فإن الخلايا الميتة على اللسان واللثة والخدين قد تتراكم، وعندما لا توجد كمية كافية من اللعاب لإزالتها، فسوف تتغذى البكتيريا على الخلايا الميتة وتتكاثر، وهذا ينتج مجموعة من الجزيئات المتعلقة بالكبريت، والتي تسبب رائحة الفم الكريهة.

إذا كنت كثيرا ما تشعر بأن فمك جافاً، عليك باستخدام غسول للمساعدة في القضاء على جفاف الفم. إذا كانت هناك رائحة كريهة تصدر من فمك وليس لديك غسول، يمكنك ببساطة تنظيف فمك بالماء العادي، حيث إن تنظيف الفم بالغسول أو الماء سوف يؤدي إلى إزالة بعض البكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة.